الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >>  جزر القرنفل؛ حكاية الحلم الأفريقي

 

 

جزر القرنفل: حكاية الحلم الأفريقي

 

 

جزر القرنفل حكاية الحلم الأفريقي   محمد طرزي

 

 

على جزر زنجبار المسماة بجزر القرنفل و في أواسط القرن التاسع عشر و على زمن السلطان سعيد بن سلطان البوسعيدي حاكم عمان و زنجبار و أولاده، و ما بين حروب و مؤامرات و خيانات مع الأعداء و صراع على السلطة و مطالب العبيد بالحرية قامت أحداث هذه الرواية...

 

 

زنجبار قديما

زنجبار قديما


هجم الفرس على عمان محتلين جزءا منها، فهب السلطان سعيد لمحاربتهم... و بريطانيا التي كانت تقحم نفسها بشؤون السلطنة بحجة مسألة تحرير العبيد وقفت تراقب من بعيد بعد أن كانت هي من تسبب بإشعال الشرارة بين الفريقين، متأملة بذلك إنهاكهما، لتفعل في المنطقة ما تشاء!
و من بعد وفاة السلطان، دب الخلاف بين أولاده على من يرث الحكم، و طبعا كان لبريطانيا دور في تأجيج هذا الصراع بين الأخوة... فانفصلت زنجبار عن عمان... و تفتت بقايا الإمبراطورية العمانية...
و في خلفية هذه الأحداث التاريخية جرت قصص أخرى متداخلة: السلطان سعيد و جاريته الشركسية توجان، و ابنتهما نور الحسناء الداهية الشخصية المحورية في الرواية...
فيروز الزنجي العبد المخلص لنور و الذي تعلم و قرأ مما جعل نفسه حرة متطلعة...
ماجد ابن السلطان من أم شركسية غير أم نور و الذي كان يميل للحياة البريطانية و قتاله مع أخيه ثويني في عمان الذي لم يكن يرغب بهذا الانفتاح لينفصل عن عمان و يؤسس سلطنة مستقلة في زنجبار...

ثم قتال ماجد نفسه _الذي رفض تحرير العبيد_ على زنجبار مع برغش أخيه من أم زنجية التي تعاطف معه العبيد في السلطنة طمعا بالحرية... و أختهما نور التي استبدت بها شهوة السلطة فجعلتها تدبر و تخطط و تتآمر مع الأعداء و تدفع للحروب، لتصل لمبتغاها في السلطنة لدقائق معدودة... متحججة بأنها تريد نشر الحضارة و العلم و مواجهة المتزمتين و أخذ حقوق المرأة... بالدماء و المؤامرات و القمع!
و بريطانيا تحشر أنفها كالعادة لتؤجج الفتن و تنفخ في النيران فتزيد لهيبها...
كل هذا على حساب أرواح الناس الذين هم وقود الحروب، يلقون في أتونها بالآلاف لأجل أطماع عاشقي السلطة و التوسعات الاستعمارية و الأمجاد الزائفة و منابع الثروات... حتى التاريخ حين يتحدث فلا يتحدث عن هؤلاء الناس إلا ككومبارس أو خلفية للمشهد...
رواية مشوقة و ممتعة... و مؤلمة و محزنة بدرجة أكبر... و كأن التاريخ قد حلف أيمانه المغلظة إلا أن يكرر نفسه!
يختلط التاريخي في الرواية بالخيال... فليست كل الأحداث قد وقعت حقيقة...
لكنما الرواية ككل الروايات التاريخية، لا تصلح أن تكون مرجعا تاريخيا، و لكنها فقط تدفعك لتبحث أكثر عن المعلومة الصحيحة... على سبيل المثال شخصية نور التي لا أنكر أني كرهتها و لم أتعاطف معها، بسبب كل ما جرته على البلاد و العباد، قد شدت انتباهي لأبحث عن معلومات عنها، و لكن تبين لي أنها شخصية متخيلة... فلم أعثر على معلومات عن وجود شخصية كهذه حينها أو ساهمت في الأحداث... لكنني عثرت على شخصية نسائية أخرى كان لها دور في تلك الفترة و يبدو أن المؤلف استوحى منها فكرة شخصية نور... و هي الأميرة سالمة بنت سعيد من أم شركسية أيضا، و التي كانت قد ساعدت أخيها برغش على أخيها ماجد، بعكس الرواية... و سالمة هذه لها قصة معروفة حيث فرت مع ألماني و تزوجته و تسمت بإيميلي رويتي، و كتبت كتاب مذكرات أميرة عربية، ترجمتها دار الجمل، و أتأمل لقراءتها...

 

طوال الرواية كان يتردد في ذهني قول الله تعالى: (إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى)... فهذا ما حصل مع الأميرة نور... و كأن عقلها لم يسعها أن أوتيت جمالا و ذكاء و علما... فكان أن استغلت هذا بالكيد و المؤامرات...

و يا لخبث النساء حين يمكرن! من الساذج الذي قال أنهن لو حكمن الأرض سيكون وضعها أفضل حالا؟

و لكن ما من ماكر إلا و يبلى بأمكر!
 

هذه الرواية الثانية لـ محمد طرزي و هو مؤلف لبناني له رواية أولى تاريخية أيضا و اسمها نبوءة...

و رواية جزر القرنفل كانت على لائحة بوكر العربية الطويلة للعام الماضي... و ما كنت سأستغرب لو أنها فازت بجائزة ما فأسلوبها سلس و لطيفة بمقاربتها لموضوعها و محبوكة بإتقان... و من ثم نهايتها ذكية و مفاجئة...

هناك رواية أخرى تعالج هذه الفترة، و اسمها بر الزنج لـ عمرو عبد العزيز و نشر دار القمري... أظن أنني سأقرؤها أيضا لأرى مقاربة كل منهما للأحداث...

 

رواية تستحق القراءة فعلا، كما قالت لي الصديقة ذات الذوق الخبير في الروايات و التي تعرف كيف تصف الرواية المناسبة للشخص المناسب، فلم تنصحني برواية حتى الآن إلا و أعجبتني، فهي التي أشارت علي برحلة بالداسار و هي من أشارت علي بهذه... و لن أخبركم بما أشارت علي أيضا... حتى أقرأها أولا ثم أخبركم...

 


 

سلطان بن سعيد البوسعيدي 

سعيد بن سلطان البوسعيدي 1856م سلطان الإمبراطورية العمانية التي تشمل زنجبار و مدغشقر و الصومال و ساحل افريقيا الشرقي

 

ماجد بن سعيد البوسعيدي      برغش بن سعيد البوسعيدي

ماجد بن سعيد 1870                     برغش بن سعيد 1888

 

زنجبار من البحر 1886

زنجبار من البحر 1886

 

 

سلطان زنجبار في حديقة حفلة الليدي فرير 1875

سلطان زنجبار في حديقة حفلة الليدي فرير 1875


 

سوق العبيد في زنجبار

سوق العبيد في زنجبار

 

--

جزر القرنفل؛ حكاية الحلم الأفريقي

لمؤلفها اللبناني: محمد طرزي

الدر العربية للعلوم ناشرون



 

سلمى

22 تشرين الأول 2014

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali