الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >> سالومي

 

 

 

سالومي: الأميرة التي رقصت لتقتل نبيا

Salome: the princess who danced to kill a prophet
لـ رالف أندرسون

Ralph Anderson
المترجم غير معروف
دار الروائع - بيروت


 

الكتاب أهدتنيه وفاء بعد أن شاهدته في المكتبة و هي تعرف ما أكن من حقد و كره لهذه السالومي... بل أعتبرها من أكثر الشخصيات بغضا في التاريخ... فهي التي قتلت النبي يحيى... يحياي الذي لو كنت معه لقبلت الأرض التي يمشي عليها
لو أني كنت حينها إذن لأريتها عجبا، و لجعلت التاريخ يخلدها و هي ترقص على قبرها قبل أن تفكر في أن تؤذي شعرة من رأسه

أتعلمون كم أكره هذه السالومي: سلمى ضد سالومي

بس مشي الحال و يلي صار صار

 

الكتاب يبدو قديما للغاية، لن أستغرب إن كان من خمسينيات القرن الماضي و قد كان مهملا و مرميا في إحدى زوايا المكتبة _و ما أكثر الكتب العتيقة المنسية في مكتبة النوري _ ، رأت وفاء اسمها _غريمتي على حد قولها_ و التقطته فورا و إذ بغلافه يصلح لأن يكون غلافا لمجلة بورنو بجدارة ، ترددت في شراءه لأنها كانت محرجة من البائع الذي يعرفها و الذي يحاورها في ما تشتريه من كتب عادة، لذلك تظاهرت بأنها مستعجلة و ليس عندها وقت و اشترته على عجالة و أطلقت ساقيها للريح  

 

الكاتب متعاطف معها لدرجة جعلها قد رقصت لتنقذ روح يحيى من السجن، لكن أمها هي التي دبرت المكيدة لقطع رأسه... أما سالومي فكانت مثال البراءة و الطهر و الجمال... يبدو أن رقصاتها قد سحرته هو الآخر حتى تفتقت قريحته عن مثل هذه النهاية

 

أمثال هذه الكتب تشعر بالمؤلف يتلذذ بمصنوعته... ربما هنا قد يعذر لأن سالومي شخصية لها وجود تاريخي _إلى حد ما_ و كثير من البشر يقع أسير غرام شخصية تاريخية يجعلها مدار أحلامه و خيالاته...

لكن حضرني تساؤل هل يمكن للمؤلف الذي اخترع شخصياته أن يقع في غرامها و كأنها حقيقة؟ لدرجة يصدق الوهم التي ابتدعه؟

 

يمكن...

 

 

 

سلمى الهلالي

26/10/2007

 

 
 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali