الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >> تذكرة الموت

 

 


Memento
تـَذكـِرة

فيلم تذكرة

 

هو فيلم عن رجل قُتلت زوجته و على إثر ضربة من المعتدي على رأسه و هو يحاول الدفاع عنها أصيب بفقدان ذاكرة كل عشر دقائق... يعني أن ذاكرته لا تحتفظ بأكثر من ذكريات عشردقائق... بقيت ذكرياته قبل وقت الحادث كاملة لكن كل ما يستطيع الحصول عليه زيادة على تلك الذكريات من بعد الحادث هو عشر دقائق من التذكر...
و لأنه يريد الانتقام لزوجته و حتى يصل للقاتل فقد أخذ يقوم باتخاذ ما يذكره و ما لا يمكن أن يُمحى... و... لن أقول أكثر حتى لا أفسد متعة الفيلم...
الفيلم أثر بي كثيرا... طريقة الإخراج... الفكرة... الأداء الرائع و المقنع لبطل الفيلم جاي بيرس Guy Pearce... الدهشة التي تبدو في عينيه كل عشر دقائق... كل ذلك أدخلني في جو جعلني أعتقد أني أنا التي أصبت بفقدان الذاكرة... حتى ضحكت من نفسي حين تذكرت أني أستطيع التذكر و أنني لست البطل  

السؤال هنا لماذا أتحدث عن الفيلم في متصفح الكتب؟
المهم أني و لشدة تأثري بالفيلم بحثت عن معلومات عنه و إذ بالفكرة قد اقتبسها المخرج كريستوفر نولان Christopher Nolan من قصة قصيرة كتبها أخوه... و الجميل بالأمر أنه قد وضع القصة القصيرة أونلاين هنا

 

القصة هي

Memento Mori
تذكرة الموت (أو تذكر أنك آيل للموت)

لمؤلفها الأمريكي
جوناثان نولان Jonathan Nolan

 

جوناثان نولان
 

القصة أعمق بكثير من الفيلم... إذ الفيلم يهتم بالجانب التشويقي... أما القصة فتهتم بالجانب النفسي و الفلسفي للبطل... بل و للحياة بشكل عام...
العودة منذ البداية كل عشر دقائق... جحيم لا ينتهي كل عشر دقائق... سيزيف يعيد رفع الصخرة كل عشر دقائق...
و منذا الذي لا يعاني من ذاكرة أقصر من عشر دقائق؛ في مجتمع مادي ميت يقتل أية تذكرة من شأنها أن تبصر الإنسان بالحقيقة... الإنسان الذي كلما رأى الحقيقة و وعى زيف الحياة و وهميتها لوهلة _لعشر دقائق مثلا_ عاد و نسي و صدق الكذبة من جديد...
يتبدى لك في النهاية أن كل إنسان هو رجل العشر دقائق...

طريقة كتابة القصة مميزة و تقسيمها لمقاطع؛ مقطع لمتحدث ما و مقطع تصف نفسية البطل...
و طريقة الإخراج مميزة كذلك أيضا؛ مشاهد بالأبيض و الأسود للترتيب الزمني الصحيح و مشاهد بالألوان للترتيب العكسي...

بالفعل القصة و الفيلم رائعان و شكرا لآل نولان و لـ جاي بيرس كمان

 

 

سلمى الهلالي

2008

 

 
 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali