الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >>  بيوت النبي وحجراتها وصفة معيشته فيها

 

 

بيوت النبي وحجراتها وصفة معيشته فيها

 

 

 

كتاب صغير ومهم عن بيوت رسول الله، وكيفية تموضعها بالنسبة للمسجد النبوي، عبر تفصيل الحديث عن بيت السيدة عائشة، وشكله ومرافقه وأثاثه والأدوات المستخدمة وبعض أنواع الأطعمة... مع بعض الصور التقريبية... كتاب يضع القارئ في البيت النبوي وكأنه قد زار رسول الله في منزله... وستتضح له كلمات واردة في الآيات والأحاديث التي تتطرق لشيء من هذا، كثير منها بات مهجورا في الاستخدام اليومي، وبعضها قد تغيرت دلالاتها عبر الزمن... مثل الفرق بين البيت والحجرة...
فالحجرة هي الفسحة الخارجية غير المسقوفة والتي تكون مسورة بجدار، تسمى حاليا الفناء أو الحوش أو الحديقة أو الجنينة...
أما البيت فهو ما يبات فيه الإنسان، وهو الموضع المسقوف منه والمغلق، وهو داره...
ومنزل السيدة عائشة كان له بيت وحجرة... وكان لحجرته بابان، أحد البابين مفتوح على المسجد النبوي...
وتقدير مساحة بيت السيدة عائشة من دون الحجرة الخارجية، حوالي 17 متر مربع، أي قرابة غرفة متوسطة الحجم في عصرنا...

 

بيت السيدة عائشة رضي الله عنها


كم كنت أجهل الكثير من الأمور وتصوري لها عائم ومجرد غير مرتبط بشيء ملموس حين كنت أقرأها، متوهمة كيفيتها على غير ما هي عليه في الحقيقة... ولم أدرك كم أن واحدنا مفصول عن أجواء تلك البيئة حتى قرأته...
وصلى الله على سيدنا محمد الذي عاش حياة متواضعة قليلة التنعم رغم مكانته العليا، وأزواجه اللواتي اخترن الله ورسوله على زينة الحياة الدنيا...
 

لا يعيب الكتاب إلا أنه صغير إذ سرعان ما انتهت الزيارة...
خمس نجمات من خمس...

 

 

--

بيوت النبي صلى الله عليه وسلم وحجراتها وصفة معيشته فيها "بيت عائشة أنموذجا"

لمؤلفه السعودي: محمد بن فارس الجميل

دار جداول، بيروت، ط1، 2016


 

سلمى

6 تشرين الثاني 2016

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali