الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >>  الذين لم يولدوا بعد

 

 

الذين لم يولدوا بعد

 

  

 

 

كتاب عن فضل رمضان، يسكب فيه المؤلف نفسه بحميمية لقارئ صديق، ليشركه في شعوره بهذا الشهر الكريم... كنت نـُصحت بانتهاز فرصة رمضان لقراءته و الدخول إلى عالم العمري... ففعلت... و بالكاد استطعت إنهاء هذه الثمانين صفحة مستغرقة الشهر بطوله!! و هكذا دخلت لعالم العمري و خرجت منه من نفس الباب، فهي أول مرة أقرأ له، و أغلب الظن أنها كانت الأخيرة أيضا... فهذا الأسلوب في الكتاب لا أطيق معه صبرا منذ نعومة أظفاري، و ما استطعت تذوقه يوما... فأنا من أولئك الذين تضيق صدورهم من كثرة فيضان المشاعر و الإسهاب... و كثرة الوصف تفوت علي المعنى المراد إيصاله، و ذلك لأني أكون مشغولة بمحاولة التنفس حتى لا أختنق بكل هذه التعابير التي تنهمر علي... حتى أني إن حصل و كتبت نفسي بأسلوب كهذا، _و قد يحصل أن أفعل أو أكتب شعرا_ فإني لا أطيق قراءة ما خططت بيدي بعد شهر من الزمن...
و قد صرت أحيانا أشعر بالخجل من نفسي أني لا أتأثر بهذا الجيشان حين يكون الموضوع نبيلا، و خاصة إن كان المؤلف كبيرا في السن خامل الذكر يتحدث من صميم قلبه... مثل ما حصل معي حين قرأت كتابا لأحمد سوسة و هو كاتب عراقي من خمسينيات القرن الماضي كان يتحدث لقارئه عن رحلته من اليهودية للإسلام، بمشاعره كلها بكثير من الوصف... و قد كان يبدو من كلامه كم هو رجل مسن و طيب، فشعرت بالضيق من نفسي لشعورها بالضيق من كتابه، فصبرت على إتمامه و ترحمت على روحه الطيبة...
و لكن بما أن العمري مشتهر، فضميري لم يزعجني و الحمد لله...
على أية حال أتفق مع فكرة الكتاب العامة، فجزى الله مؤلفه خيرا... و ربما يكون كتابا لطيفا لو نظرنا إليه بغير العيون السلماوية...
بيد أن القلوب ليست شكلا واحدا، و لا تتأثر جميعها بنفس الطريقة... ففي كثير من الأحيان قد يجعلني كتاب أكاديمي مسهب بتفاصيل مملة أو مسائل جدلية كلامية، أبكي تأثرا، أن كيف خلق الله الإنسان و آتاه هذه القدرة على التدبر و البيان... بينما ديوان شعر قد يجعل مرارتي تكاد تفقع، و غالبا أفشل في إتمامه...
و طبعا لا يخلو الأمر من استثناءات، فقد يحصل أن أعشق كتابا فيه أساليب إنشائية و مشاعر مسكوبة، فكثيرا ما يجذبني السجع في الكتب القديمة... اللهم إلا أن يكون وصفا للربيع... لا يمكن أن أحب وصف الربيع...
هل يعقل أن أحب وصف الربيع يوما؟!!!
لم يعد شيء بمستغرب الحدوث فهذا آخر الزمان...
أتمنى أن لا يحصل هذا، و إلا لن أعرفني حينها...
-_-


 

 


 

 

--

 

الذين لم يولدوا بعد

لمؤلفه العراقي: أحمد خيري العمري

دار الفكر



 

سلمى

2 آب 2015

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali