الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >>  هديوس كنكي

 

 

هديوس كنكي

Hideous Kinky

 

 

 

 

حصل أن شاهدت فيلما عن أم انكليزية شابة تأتي المغرب مع ابنتيها الصغيرتين بحثا عن حياة صوفية و خوض تجربة روحية، و تعيش هناك مع صغيرتيها حياة متسكعة فقيرة شاقة مليئة بالمغامرات... الفيلم كان مبهجا و ملونا بشكل ملفت، و بدت كل الصعوبات فيه مذللة كما في حكايا الجدات... الأمر الذي أثار غرابتي، فبحثت عن قصة الفيلم، فتبين أنه مقتبس من شبه سيرة ذاتية لمؤلفته إيستر فرويد، و هي روائية بريطانية، و التي تحدثت فيها عن رحلتها مع أمها و أختها للمغرب حين كانت صغيرة... فالراوية في الكتاب هي الطفلة ذات الخمس سنوات، و كل شيء يروى من وجهة نظرها... و هذا ما يفسر تلك الروح المتوثبة و المبتهجة في الفيلم... مما دفعني لقراءة الرواية علي أحظى ببهجة مضاعفة... إلا أني لم أجدها ممتعة كالفيلم، و ذلك لأنها قائمة على الوصف لكل تلك الأجواء الشرقية الملونة، و أنا كم أكره كثرة الوصف!
أما العنوان هديوس كنكي فمعناه الحرفي شائن شاذ، لكن ليس هذا هو المقصود بالعنوان و لذلك لم أترجمه، و إنما هما كلمتان كانت تستخدمهما الفتاتان في تلك اللعبة الكلامية التي يلعبها الأخوة عادة، و لم تكونا مريدتين للمعنى و إنما للوزن الغريب حين النطق، تقول الأولى هديوس ترد الأخرى مباشرة كينكي... ثم تقومان بترديد الكلمتين طوال الوقت... و يكفي إلقاء كلمة منهما حتى ينكسر صمت بسبب خصام أو عراك و تبدآن من جديد...
فكرة العنوان ذكية جدا، و هي تجل جميل لرابطة الأخوة، فهذه المشاكسات بمثابة شيفرة سرية بينهم، لا تبلى مع تقدم العمر و افتراق الطرق... إذ يكفي استحضارها حتى يشعر الأخوة بأن الرابطة بينهم ما زالت على ما يرام... و لذلك أنا ما زلت أحب هذه المشاكسات الكلامية المزعجة مع أخوتي...
لا بأس بالرواية على أية حال... نجمتين من خمس لها... و أربع للفيلم...
 


 

 

--

هديوس كنكي Hideous Kinky

لمؤلفتها البريطانية: إيستر فرويد Esther Freud

 

سلمى

تشرين الثاني 2015

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali