الرئيسية >> كتب بنكهات متنوعة... >>  معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم

 

معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم

لبيان الملامح الفارقة بين الألفاظ متقاربة المعنى، و الصيغ و الأساليب المتشابهة
 

معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم    محمد محمد داود


هذا كتاب جميل... مبناه الكلمات المترادفة في القرآن الكريم و تبيان الفروق الدقيقة بينها و مناسبة استخدام كل منها في موضعها... و أيضا بعض الأساليب و العبارات المتشابهة و التي فيها تقديم و تأخير أو حذف و إسهاب أو حروف جر مختلفة، و لماذا استعمل كل أسلوب في مقامه...
الكتاب سهل في أسلوبه، فهو سلس يبتعد عن الخلافات اللغوية التي تشتت عادة، و طريقة الترتيب ممتازة جدا و تستحق ثناء لوحدها، فهو يعمد لذكر الكلمات المتشابهة و معنى كل كلمة على حدى، ثم يذكر الآيات الواردة فيها، ثم توضيح لماذا وردت كل كلمة في هذا المكان و شرحها في مكانها الوارد، ثم بعدها يعمد إلى تلخيص كل ما سبق بنقاط موجزة توضح نقاط التشابه بين الكلمات المعنية ثم نقاط الاختلاف...


على سبيل المثال: الفرق بين اللغوب و النصب
لفظي (اللغوب – النصب) متقاربان في الدلالة، حيث يشتركان في معنى التعب.
و يتميز كل منهما بملمح دلالي فارق:
فالنصب: التعب و العناء نفسه أثناء مزاولة الأمر
و اللغوب: الإعياء بعد الانتهاء من عمل شاق، و يكون في البدن و النفس


أو مثلا بين التثريب و اللوم:
التثريب: في اللغة مأخوذ من (الثرب)، و هو شحم رقيق يغطي الكرش و الأمعاء، و ذلك لأنه لوم شديد و تقبيح للفعل و توبيخ و تأنيب لصاحبه، فكأن ذلك قد بلغ منه كل مبلغ و أصاب ثربه، كما قيل: شغفه، أي بلغ حبه الشغاف، و هو غلاف القلب.
و اللوم في اللغة: العذل و العتب
و قد وردت كلمة (تثريب) في القرآن مرة واحدة، في قول الله:
قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم و هو أرحم الراحمين. سورة يوسف
و لعل القرآن الكريم آثر لفظ (التثريب) على لفظ اللوم هنا، لأن المقام مقام عتاب، فهو لا ينفي عتبه عليهم، و إنما نفى شدة اللوم و التقبيح و التقريع. و قد عاتب يوسف إخوته فعلا في قول الله: قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف و أخيه إذ أنتم تجهلون. قالوا أءنك لأنت يوسف قال أنا يوسف و هذا أخي قد من الله علينا...
فلما اعترفوا بأنهم كانوا خاطئين، خاطبهم يوسف بنفي التثريب عنهم، و لم ينف وقوع اللوم منه عليهم.


بيد أنه ليس كل التعليلات و ذكر المناسبة شعرت بها على سوية واحدة، ففي بعض منها تكلف و ضعف و لم أجده قد وفق فيها، و لكن المؤلف قد اعتذر ببداية معجمه بقوله:
و تقتضي الأمانة العلمية أن أقرر أن استنباط الفروق الدلالية بين الكلمات متقاربة المعنى لون من الاجتهاد يخطئ فيه المجتهد و يصيب.
إذن لا تثريب و في الأمر سعة و نظر...

و على أية حال الكتاب مفيد و ممتع و يناسب جميع القراء، أي أنه ليس فيه تعقيدات الكتب البحثية، و يمكن اعتباره مدخل لمن يريد أن يقتحم غمار هذا العلم... و أنصح به كل من يحب كلمات القرآن الكريم و يريد التعمق في معرفتها و تذوقها أكثر...
أعطيه أربعة نجوم على المحتوى، و النجمة الخامسة على براعة العرض.
 


 

 

--

معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم
لمؤلفه المصري: محمد محمد داود
دار غريب
 



 

سلمى

قرئ في تشرين الأول 2013

كتب عنه في نيسان 2014

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CopyRight & Designed By Salma Al-Helali